"حقه علينا أن نعمره".. شاهد فلسطينيي 48 يشدون الرحال نحو الأقصى

القدس المحتلة- شد عشرات آلاف الفلسطينيين من المدن والقرى العربية داخل الخط الأخضر رحالهم إلى المسجد الأقصى لأداء صلاة الجمعة وإحياء ليلة القدر.

Techn Blog تابعت استعدادات هؤلاء في مدنهم وقراهم حتى وصولهم إلى القدس، وتحدثت إلى عدد منهم حول مشاعرهم والتحديات التي تواجههم في رحلتهم.

يقول فتح الله مرعي -وهو إمام صلاح الدين في مدينة قلنسوة (وسط)- إن كل مسلم يتمنى شد الرحال إلى المسجد الأقصى. ويضيف "الأقصى حقه علينا أن نظل نعمره، ربط الله بينه وبين مكة، وجئنا إلى هنا استجابة لدعوة الرسول لشد الرحال إلى المسجد".

وقال إن فكرة قوافل الأقصى "فكرة عظيمة كي يبقى المسجد عامرا بالمصلين" مشيرا إلى تسيير 15 حافلة من مدينته، رغم كثير من الإعاقات والسير لمسافات بعيدة وما يشكله ذلك من تعب لكبار السن.

أما "أم محمد" وهي من مدينة الناصرة، فتعتبر عن فرحتها الشديدة بوجودها في المسجد الأقصى، وتعتبر إحياء ليلة القدر في رحابه فضلا من الله.

في حين يقول باسل سواعد، من بلدة إعبلين شرقي حيفا، إنه يحرص سنويا على إحياء ليلة القدر في المسجد الأقصى لما للمكان من أهمية، رغم العراقيل.

وأضاف "صراحة تعذبنا، أوقفونا (الحافلات) بعيدا، (هناك) حواجز على كل المنطقة" موضحا أن الناس تتجه إلى المسجد سيرا على الأقدام لمسافات طويلة.

أما عامر عاصلة، من عرّابة البطوف بالجليل، فيقول إن ليلة القدر ليلة عظيمة يحييها بالذكر والصلاة، متناسيا تعب ومشقة السفر والسير على الأقدام.

وتابع أن قوافل شد الرحال إلى الأقصى تحيي القدس والمسجد الأقصى معا.

ووفق دائرة الأوقاف الإسلامية أدى نحو 200 مصل صلاة العشاء والتراويح في رحاب المسجد الأقصى الجمعة.

المصدر : الجزيرة